هل تعلم أن سماعات الأذن لها مخاطر خطيرة على الأذن !

هل تعلم أن 70% من سكان العالم يعانون من مشكلة في السمع بسبب استخدامهم لسماعات الأذن !

و ما الذي من الممكن أن يحدث إذا وضع شخص ما تلك السماعات إلى الأبد؟

هل ارتداء تلك السماعات لفترات طويلة يضر بصحة أذنك؟

 أو ما الذي سيحدث حقًا لو استخدمت تلك السماعات بشكل مفرط؟

سوف نعرض عليكم جميع اجابات هذه الأسئلة

أصبحت سماعات الأذن الوسيلة الأكثر إنتشارا في العالم ،

و التي تعتبر ضرورية و هامة  للأشخاص الذين يحبون سماع الموسيقى ،

أو الأخبار أو الذهاب للصالات الرياضة أو حتى أولئك الذين يرغبون في تجنب البيئة الصاخبة في مكاتبهم

وأفاد الدكتور روبرت دوبي في تقرير لصحيفة “ذا صن” البريطانية ،

وهو اختصاصي النطق والسمع في جامعة تكساس.

 إلى أن الاستماع إلى موسيقى مرتفعة بواسطة سماعات الأذنين قد يؤذي السمع.

 لكنه لفت إلى أن ذلك ليس السبب الوحيد لذلك ،

مشددا إن بعض الأطفال يفقدون سمعهم بسبب هواية الرماية مثلا .

و لقد قام فريق موقع Digg بمناقشة هذا الأمر مع طبيب الأنف والأذن والحنجرة ” أنيل لالواني ” ،

و هو الذي أخبرهم بأن أول مشكلة ستحدث هي تراكم الشمع بشكل مفرط في مجرى الأذن.

لكن هذا ليس الأسوأ.

المشكلة الأسوأ تكمن في تراكم البكتيريا داخل الأذن.

و الأوساخ على سماعات الأذن تجلب البكتيريا ، كما أن الرطوبة الناجمة عن العرق تعزز من نموها.

و قال ” لالواني ” إن هذا السلوك يؤدي إلى عدوى تدعى الورم الحبيبي

إذا استمر استخدام هذه السماعات بشكل متواصل دون خلعها.

نصائح بسيطة تعفيك من الألم وتحمي أذنك

للحفاظ على نفسك آمنا من هذه العدوى والبكتيريا ، فالأمر بسيط.

أولًا و قبل كل شيء ، لا تشارك سماعات الأذن الخاصة بك مع أي شخص ،

حتى لو كان صديق مقرب ،

فأنت لست بحاجة إلى بكتيريا شخص آخر أن تلتصق بسماعاتك ومن ثم تجد طريقها نحو أذنك.

ثانيا تطهير سماعات الأذن بانتظام ،

بحيث يوصي العديد من الخبراء بالقيام بذلك مرة أو اثنتين في الأسبوع اعتمادًا على استخدامها.