ماهو فن التعامل مع الأخرين ؟

بالطبع نجد في العمل شخصيات مختلفة و صعب التعامل معهم ،

و لكن توثيق العلاقات معهم بالشكل الأمثل أمر ضروري حتي نستمر في العمل .

والعديد من الأشخاص يفتقدون إمكانية التعامل مع زملائهم ،

مما يؤدي إلى العديد من الإحراجات ، وإلى ازدياد الأوضاع سوءاً أكثر ممّا كانت عليه.

و لذلك سوف  نشير إلى أبرز الطرق للتعامل مع الزملاء في العمل أو الدراسة.

 

أولا الشخصية الإنتقادية :

عادة ما تقوم صاحبة هذه الشخصية بالتقليل من أهمية إنجازات زملائها

كما إنها تركز غالبا علي الأخطاء و تسعي إلي لفت الأنظار عادة ما تكتفي صاحبة هذه الشخصية بالانتقاد.

و هذا يعني أنها لا تقدم أي اقتراحات بديلة.

لذا نوجه إلي هذة الشخصية بالسؤال: هل لديك اقتراحات في هذا الشأن؟

 

ثانيا الشخصية المتذمرة :

لا تكف صاحبة هذه الشخصية عن الشكوى والاعتراض على الجميع وعلى كل شيء.

و هي لا تبدي إعجابها بأي عمل باستثناء ذلك الذي تؤديه بنفسها.

فهنا ماذا يجب أن نفعل ؟

علينا ألا نتردد في تحدي هذه الشخصية بهدوء.

ندعها تتذكر الأخطاء التي ارتكبتها في السابق والمهمات التي لم تقم بأدائها.

ثم نحرص بعد ذلك على أن نفصل بينها و بيننا مسافة محددة. 

و يفضل ألا نتعامل معاها إلا عند الضرورة

ثالثا الشخصية المدعية :

تدعي صاحبة هذه الشخصية أنها تقيم صلات وثيقة مع المدير وتعرف ما يريده تماماً وما الذي يحظى بإعجابه .

و لا تشجعك على اقتراح الأفكار الجديدة على الأخيرة لأنها لن تنال إعجابها (برأيها).

ماذا علينا ان نفعل ؟

لا نكترث كثيراً لها ، فهي تفعل ذلك لتكستب الأهمية في نظر الآخرين.

فلا ندعيها تخدعنا و لا نتحدث إليها بشأن أفكارنا بل علينا الذهاب إلى المدير مباشرة لكي نتحدث معه عن هذه الأفكار .

 

رابعا الشخصية المتلاعبة :

تمتلك صاحبة هذه الشخصية القدرة على التظاهر باللطف ، إلا أنها تسعى في الحقيقة إلى ابتزازك .

فإذا وقع خلاف بينك وبين هذة الشخصية تجعلك تشعر بأنك خسرت صداقتها المهمة ودعمها الذي تحتاج إليه. 

 فماذا نفعل ؟

يجب أن نبقي وفيين لأفكارنا و مبادئنا و ووجهات النظر و آرائنا الخاصة بنا حتي و إن كانت تعارض هذه الشخصية .

خامسا الشخصية الغادرة أو الواشية :

عادة ما تعمل صاحبة هذه الشخصية على إثارة البلبلة في مكان العمل.

فهي تذهب مسرعة إلى مكتب المدير أو المسؤول لكي تبلغه عن إرتكاب إحدى الزملاء خطأ ما.

بل إنها قد تبالغ في وصف الحدث.

 فماذا نفعل ؟

يعتبر من المفيد أن نواجه هذه الشخصية وأن نطلب منها تبرير لما فعلته.

و تعتبر هذه أفضل طريقة لإزالة القناع الخادع عن وجهها و نجعلها تعرف إننا نعلم إنها شخصية خادعه و واشية .

و يفضل أن نتجنب هذة الشخصية فهي سوف تسبب الكثير من المشاكل .

سادسا الشخصية الانطوائية :

لا تلقي صاحبة هذه الشخصية التحية على زملائها ولا تجيب التحية إلا بكلمات غير مفهومة.

فهي تعتبر زملائها في العمل غير موجودين.

من الخطأ أن نرى صاحبة هذه الشخصية تستهدفنا.

فيمكننا سؤال بعض الزملاء عنها و سوف نكتشف إنها تتعامل معهم بنفس الطريقة ، لذلك فلا نعطيها أي إهتمام .