المهاجر الإخباري :لكل مقاطعة من مقاطعات كندا الحقّ والحرية في اختيار شؤونها التعليمية ونمط التعليم فيها بما يتلاءم مع المقاطعة ويتكيّف مع سكّانها كما أقرّ الدستور الكندي لعام 1867 ذلك، وبناءً على ذلك ، ففي كلّ مقاطعة نشأ مؤسسات ونظم تعليمية خاصة تختلف في بعض الجوانب عن غيرها إلّا أننها تتشابه في معظم الجوانب .

ويحقّ لهذه المؤسسات التعليمية منح طلابها شهادات معترفٍ بها دولياً عبر مواثيق وضوابط تضمن جودة المؤسسة التعليمية وقوّة التعليم فيها  وما تقدمه من خدمات وبرامج تساعد الطالب على الارتقاء بعلمه

ونفسه في آن واحد 

كما أن هذه المؤسسات المرخّص لها تخضع لرقابةٍ من قبل الحكومة بشكلٍ يضمن حماية المستهلك.

بحيث يشرف وزير أو أكثر في كلّ مقاطعة على قطاع التعليم ويهتمّ بشؤونه 

أما على المستوى الاتحادي فهناك مجلسٌ كامل لجميع وزراء التعليم في كندا CMEC يعدّ كملتقى لتبادل الخبرات ومناقشة مستجدّات التعليم وأهم القضايا العالقة والشائكة وطرق الارتقاء بالمستوى التعليم دولياً وعالمياً.

 تمارس الوزارات الاتحادية أدوراً مختلفةً غير مباشرة بحيث تهتم وزارة الخارجية بالاهتمام بملف التبادل الأكاديمي مع الثقافات والدول الأخرى بغرض الارتقاء بتعليم كندا بينما تهتم وزارة التجارة ووزارة تطوير الموارد والمهارات البشريّة بعمل حملات ترويجيّة لاستقطاب الطلاب للجامعات والمعاهد الكنديّة من مختلف أصقاع العالم.

أما وزارة الهجرة والجنسية الكندية ، ووكالة خدمات الحدود الكندية فيتولّيان تنظيم عمليات دخول الطلبة الأجانب إلى البلاد وإقامتهم فيها كما يقومان على إصدار تأشيرات الدخول وتراخيص الإقامة للذين يحققون الشروط المحددة ويجتازون الاختبار الخاص بالمقاطعة التي سيدخلون إليها 

كما أنّ وزارة الخارجية والوكالة الكندية للتنمية يقدّمان منحاً دراسية لأعداد محدودة من الطلبة الأجانب

المسجلين في المؤسسات التعليمية الكندية والمؤهّلين أكاديمياً وثقافياً واجتماعيّاً لهذه المنحة.

وفي الوقت ذاته يهتم مجلس وزراء التعليم في كندا بمتابعة تطوير المكانة الدولية لكندا في مجال التعليم العالي

وليس فقط في دراسة البكالوريوس وذلك بالاتفاق مع الحكومة الاتحادية للاهتمام بهذه المكانة بشكل مستمر

في حين تعمل هيئة الإحصاء الكندية مع مجلس وزراء التعليم وحكومات المقاطعات والأقاليم

على إحصاء البيانات الخاصة بالتعليم وتحليلها ونشرهاعلى مستوى البلاد.

تموّل الحكومة الاتحاديّة بعض المؤسسات الخاصة بتعليم البكالوريوس 

كما يأتي التمويل في بعض الأحيان من جانب الحكومات المحلّية في المقاطعات والأقاليم 

كما أن هناك مصادر أخرى لتمويل قطاع التعليم تشمل رسوم الطلاب الجامعية 

والمنح الخاصة بالبرامج البحثية للبحث العلمي

وعائدات هذه الأبحاث بالإضافة للأبحاث الخاصة بالحكومة والقطاع الخاص كما لا تخلو هذه المصادر من التبرّعات من مهتمّين بتطوير قطاع التعليم.

الهيكليات

في جميع المقاطعات هناك ثلاث مراحل للتعليم : التعليم الابتدائي والثانوي وما بعد الثانوي 

إلّا أن الصفوف قد تختلف من مقاطعة لأخرى لبداية مرحلة ونهايتها ، كما أن التعليم حتى 12 عاما

الذي يشمل الابتدائي والثانوي يكون مجانيّاً في جميع المقاطعات باستثناء مقاطعة كيبيك التي توفر التعليم المجاني لمدة 11 عاما

كما أنّ التعليم إلزاميّ حتى عمر 16 عاما في معظم المقاطعات ، بينما تنفرد مقاطعة مانيتوبا بإلزام التعليم حتى 17 عام ، وإلى عمر 18 في مقاطعة نيوبرانزويك.

وبالنسبة للتعليم ما بعد الثانوي، فتهتمّ بشأنه وبتطويره مؤسسات تعليمية عامة أو خاصة

وقد تكون هذه المؤسسات  معترف بها أو مرخصة ، وقد لا تكون خاضعة لأية ضوابط خارجية مطلقاً

وتصدر هذه المؤسسات شهادات تعليمية بمستويات مختلفة فبعضها يصدر لطلابه شهادات علمية وتركز على البرامج الدراسيّة للطلاب بينما تُعنى معاهد أخرى بإصدار شهادات تطبيقية لطلابها.

بعض المعطيات الديموغرافية

عدد الطلاب والطالبات المسجلين حاليا في جامعات كندا ومعاهدها يقارب 1.2 مليون طالب بدوام جزئيّ أو دوام كامل وفي عام 2002 كان عدد الطلاب المداومين بدوام جزئي يقارب 271 ألف طالب ، بينما الطلاب المسجلين بدوام كامل يقارب 684 ألف طالب

وتم تقدير عدد طلاب المعاهد العليا في ذلك العالم بـ 2.5 مليون ، سجل أكثر من نصفهم بدوام جزئي.

وفي هذا العدد ارتفاع ملحوظ عن السنوات السابقة لعام 2002

حيث قلّت نسبة الطلاب المسجلين في عام 2000 عن المسجلين في عام 1997 بنسبة  3%

كما تناقص عدد الطلاب في هذه السنوات المسجلين بدوام جزئي بشكل ملحوظ جداً 

بينما كانت نسبة الإناث تحقّق تفوّقاً على الذكور في جميع الجامعات والمعاهد في مراحل البكالوريوس والماجستير بنسبة تفوق ال50% بينما بنسبة 46% في برامج الدكتوراة.

البرامج الدراسية

البرامج الدراسية في كندا تتوفّر بمستوياتها الثلاثة : البكالوريوس والماجستير والدكتورا 

ويشترط الحصول على شهادة المستوى الأدنى للقبول ببرنامج المستوى الأعلى منه 

بينما توفّر بعض الجامعات دراسة الدبلوم وتمنح شهادات الدبلوم التي تتطلب الدراسة لمدة عامٍ أو اثنين في تخصص معين 

وتختلف هذه البرامج بشكل كبير من جامعة لأخرى ومن مقاطعة لأخرى ، لذا إن كنت مهتماً بالتسجيل في هذه البرامج.

وبالنسبة لمتطلبات القبول في برنامج البكالوريوس فتشمل بشكل عام إنهاء 12 عاماً دراسياً واجتياز شهادة الثانوية العامة في جميع المقاطعات باستثناء مقاطعة كيبيك التي تقتصر على 11 عام 

وتتطلب بعدها الانضمام لمدة عامين فيما يسمّى معاهد السيجيب التي تحوي برامجاً متنوعةً وقائمة بذاتها

ليعتبر التسجيل في هذه المعاهد متطلّباً أساسياً في مقاطعة كيبيك لدخول مرحلة التعليم الجامعي

بينما لا ينطبق ذلك الشرط على الطلبة الأجانب ، لتمنح شهادة بكالوريوس تختلف في مستوياتها حسب إنجاز الطالب وتقييمه.

وبالنسبة لشهادة الماجستير فعادة ما تتطلب دراسة سنتين بعد بكالوريوس التمييز

أما برامج الدكتواره فيتطلّب بالراغب بالالتحاق بها عادة الحصول على شهادة الماجستير

وقد يكون من الممكن في بعض الحالات السماح لحملة بكالوريوس التمييز الانتساب مباشرة في برنامج الدكتوراه

وشهادة الدكتوراه تستهلك مدّة زمنية في الدراسة ما بين ثلاث إلى خمس سنوات من الدراسة والبحث

ليباشر بإعداد أطروحة مكتوبة تناقش أمام لجنة من الأساتذة المتخصصين في مجالات ذات صلة بموضوع الدراسة

كما أن بعض التخصصات التطبيقية يطلب بالإضافة للشهادة مدّة زمنية تطبيقية كالطب والهندسة.

أما المعاهد الجامعية  فإنها تصب جهودها على توفير برامج البكالوريوس التي تدوم لثلاث أو أربع سنوات

والتي تتيح  للطلبة فرصةً للانتقال من برنامج لآخر أو من معهد لآخر بشكلٍ سلس غير معقد .

أما المعاهد فإنها تصب جهودها عادة على برامج الدبلوم والشهادات التخصصية

بينما يوفربعضها  برامج في مجالات تخصصية بمدد زمنية مختلفة تتراوح ما بين سنتين وأربع سنوات.

اعرف أكثر عن تكاليف دراستك في كندا