تختلف مزايا المعاهد الكنديّة العليا وفقاً لمتغيّرات عدّة ، كحجم المعهد وموقعه 

وحسب ارتباطات المؤسسة الفكرية والدينيّة

وحسب البلدة التي تقع بها هل هي صغيرةٌ ومنعزلة أم كبيرة وذات مركزٍ رفيع 

أم في ضاحية هادئة ، كما يمكن أن يكون المعهد حكوميّاً أو خاصّاً .

 

إلّا أن الهدف لها جميعها مشترك وذلك الهدف يقوم على إتاحة فرصة للمشاركين بها بالانخراط في الدراسات المعرفيّة

والنشاطات البحثيّة لطلبة مستعدّين لتكريس جميع أوقاتهم لغرض البحث والتعلّم

وإضافة إلى اشتراك هذه المعاهد بالهدف فإنها تتشابه إلى حدّ عيد بهياكلها وبنيتها.

 

أما صفوف الدراسات العليا في الجامعات الكنديّة فإنها تمتاز بالتركيز على مواضيع محددة

وكذلك على اختصار عدد الطلاب بعدد محدود مما قد يتيح بناء علاقات أوثق بين الزملاء في نفس الصف وبين أساتذتهم .

 

كما تختلف برامج الماجستير في كندا 

فبعضها قائم على الدراسة فقط بدون تقديم أي أطروحات بحثية في نهاية الدراسة وهذا قد يحتاج إلى عام واحد عادةً 

وبعضها يشترط تقديم رسالةٍ أو أطروحة بحثيّة كشرط للتخرج واستحقاق درجة الماجستير

ويستغرق هذا النوع من الدراسة إلى عامين تقريباً.

 

وبالنسبة لدراسة الدكتوراة في كندا فهي مختلفةٌ في طبيعتها ومدّتها التي تستغرقها في الدراسة باختلاف التخصص :

وتسمى شهادات الدكتوراة اختصاراً PhD

والتي تعني دكتوراة فلسفة في مجالٍ معيّن

إلّا أن اختصارات بعض التخصصات تخلو من كلمة فلسفة مثل  الموسيقى والقانون .

 

وتستغرق مدّة الدراسة في رسالة الدكتوراة ما بين 3 إلى 5 سنوات من التفرّغ التام للدراسة ، التي تنتهي بأطروحة بحثيّة خاصة بالطالب الخريج يتراوح حجمها ما بين 200 إلى 400 صفحة لاستحقاق تخرجه بمرتبة دكتور .

 

وأخيراً ، فإن الدراسة في كندا تجربةٌ مثيرة للغاية تتيح لك فرصاً جيّدة للانخراط في مشاريع بحثية ذات مستوى رفيع ، وتمكنك من المشاركة في المسابقات الأكاديمية والمؤتمرات العلميّة ، وتعطيك الفرصة بالنشر في المجلات العلميّة المحكّمة ، وتكسبك الخبرة كباحثٍ أو أستاذٍ مساعد.

طريقة الحصول على شهادة تعليم كنديّة من بلدك