كل شخص له الحق في الحماية من الاضطهاد ،

و قد اعترفت كندا بهذا الحق الأساسي من حقوق الإنسان منذ عام 1951

عندما وقعت على الاتفاقية المتعلقة بحالة و وضع اللاجئين و المعروفة باتفاقية جنيف ،

كما أن الحق في الحياة والحرية والأمن الشخصي محفوظ أيضاً في الميثاق الكندي للحقوق والحريات .

تحديد اللاجئين :

ولكي يتم منح اللجوء في كندا لأي شخص ، يجب أن يكون هذا الشخص خارج وطنه ،

و أن يكون لديه خوف له ما يبرره من الاضطهاد ، و وفقاً لاتفاقية جنيف يجب ألا يكون الخوف موجود عند الشخص و حسب ،

بل يجب أن يستند الاضطهاد إلى أسباب العرق أو الجنس أو الانتماء إلى فئة اجتماعية معينة أو إلى رأي سياسي ما ،

ومع ذلك ، فإن أي تعرض​للاضطهاد نتج عنه خوف قد يؤدي إلى منح الشخص حق اللجوء ،

فعلى سبيل المثال ، تعترف كندا بأن المرأة يمكن أن تتعرض للاضطهاد بسبب نوع جنسها .

 وهناك مجموعة متنوعة من الظروف التي يمكن أن تجعل من الشخص لاجئاً و هذه بعض الأمثلة :

ناشطة في مجال حقوق الإنسان تتعرض للاضطهاد من قبل الدولة بسبب انتقادها لانتهاكات الحكومة .

امرأة تتعرض لإيذاء بدني متكرر من جانب زوجها في بلد يتغاضى فيه العنف الزوجي.

عضو في مجموعة إثنية مضطهدة من قبل الدولة.

شخص ينتقد علنا ​​جماعة متمردة في بلد لا تستطيع الحكومة فيه حماية مواطنيها من هجوم المتمردين .

الشخص الذي يتعرض للاضطهاد لأنه يشتبه في معارضته للحكومة ، على الرغم من أنه ليس ناشطا سياسيا.

طفل مسجون كقائد سياسي ، ينظر إليه على أنه تهديد للنظام الحالي .

طالب ناشط بعد أن قمعت الحكومة حركة طلابية .

ويعرف جلب اللاجئين إلى كندا من خارج البلد بإعادة التوطين ،

و يقوم مجلس الهجرة واللاجئين والمواطنة في كندا بإعادة توطين الأفراد و الأسر

على أساس الإحالات من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ،

ومنظمات الإحالة الأخرى ، ومجموعات الرعاية الخاصة .

ملاحظة : الحكومة الكندية تتيح للأفراد من مزدوجي الميل الجنسي و المثليين و المتحولين جنسياً

 نفس الحقوق والفرص التي يتمتع بها الأشخاص العاديون عندما يتعلق الأمر بقضايا الهجرة .

عملية تقديم طلبات اللجوء :

وقد اضطرت كندا إلى حماية اللاجئين الحقيقيين ، أي عدم إعادتهم إلى الاضطهاد مرة أخرى ،

ويمكن للأشخاص الذين يصلون إلى كندا بمفردهم المطالبة بحماية اللاجئين عند أي نقطة حدودية ،

أو داخل كندا في مكتب تأشيرات الهجرة الكندية .

مطالبات اللاجئين عادة ما تكون معقدة ،

ومن المستحسن دائما أن يمثل الأشخاص الذين يلتمسون حماية اللاجئين محاميا كنديا مختصا يتمتع بخبرة في هذا المجال .

تختلف أوقات معالجة طلبات اللجوء من مكتب تأشيرة إلى آخر على حسب :

اللاجئون الذين ترعاهم الحكومة .

اللاجئون الذين ترعاهم جهات خاصة .

اللاجئون الذين يتم إعالتهم من أشخاص آخرين .