بريتش كولومبيا هي المقاطعة الغربية في كندا، والمعروفة عالميا بجمالها الطبيعي المذهل،

كولومبيا البريطانية هي موطن لأكثر من 4.6 مليون شخص،

ومساحة كولومبيا البريطانية هي مساحة فرنسا وألمانيا وهولندا مجتمعة.

عاصمتها هي فيكتوريا، التي تقع في جزيرة فانكوفر، وتعد مدينة فانكوفر ثالث أكبر المدن الكندية،

والمدينة الاكثر اكتظاظا بالسكان، حيث يبلغ عدد سكانها حوالى 2.5 مليون نسمة،

أكثر من 40,000 مهاجر من جميع أنحاء العالم يصلون إليها كل عام، والمهاجرون يشكلون نسبة عالية من سكان المدينة،

في الواقع أكثر من ثلث سكان فانكوفر يأتي من الخارج، وبريتيش كولومبيا لديها أكبر مجتمع صيني في كندا،

الجو متعدد الثقافات نابض بالحياة يجعل المدينة وجهة رئيسية للقادمين الجدد إلى كندا.

 

الاقتصاد والتوظيف

في حين أن اقتصاد كولومبيا البريطانية كانت تهيمن عليه الموارد الطبيعية،

فقد تنوع بشكل كبير في العقود الأخيرة، فهي تتميز الآن باقتصاد صناعي وخدمي واسع النطاق،

ولا يزال التعدين من الصناعات الهامة هناك، مثلما هو الحال بالنسبة للبناء، والاتصالات هي محور قطاع التكنولوجيا المزدهر.

تعد السياحة مصدرا كبيرا للإيرادات للمقاطعة، بفضل جمالها الطبيعي الشاسع، وفي الوقت نفسه،

هي ثالث أكبر مصدر للطاقة الكهرومائية في كندا، وثاني أكبر منتج للغاز الطبيعي في كندا،

كما أصبحت منطقة فانكوفرمركزا مهما للأعمال المالية والتجارية والتكنولوجيا،

وهي مركز إنتاج الأفلام والتلفزيون الرئيسي في أمريكا الشمالية.

بريتيش كولومبيا مكان جيد للعثور على وظيفة في كندا.

وانخفضت معدلات البطالة في المقاطعة بالمقارنة مع السنوات الثلاثين الماضية،

حيث انخفضت بنسبة 6.1 في المائة.

 

مستوى المعيشة

تشتهر مدينة كولومبيا البريطانية بمستوى المعيشة المرتفع،

حيث تصنف مدينة فانكوفر باستمرار بين المدن الكبرى في العالم للعيش والعمل فيها،

وبالنسبة لمهاجر جديد، توفر فانكوفر فرصاً اقتصادية جيدة .

المعيشة في كولومبيا البريطانية هي من بين أعلى المعدلات في كندا، ويرجع ذلك أساسا إلى تكاليف السكن،

و هي تمتلك الحد الأدنى الإلزامي للأجور بـ 10.25 $ / ساعة، وثاني أدنى معدل ضريبة للدخل الشخصي.

 

السكن

سوق الإسكان في كولومبيا البريطانية أكثر تكلفة قليلا من بقية كندا،

متوسط ​​سعر المنزل في كولومبيا البريطانية هو الأعلى في مدن فانكوفر وفيكتوريا.

وكثير من الناس الذين يعيشون في فانكوفر يختارون العيش في الضواحي المجاورة مثل ريتشموند،

ساري أو بورنابي، هذه المدن تقدم تكاليف سكن أقل ومساحة أكبر لاستيعاب الأسر، وبالنسبة للمهاجرين الجدد،

توفر هذه المناطق مجتمعات مهاجرة توفر مجتمع ثقافي وشبكة دعم.

 

المهاجرون

لعبت الهجرة دائما دورا رئيسيا في كولومبيا البريطانية، ومع انخفاض معدل المواليد فى المقاطعة،

من المتوقع ان تعتمد المقاطعة على الهجرة فى المستقبل القريب.

وللمساعدة فى تلبية احتياجاتها تشارك كولومبيا البريطانية فى برنامج الترشيح الاقليمى

الذى يسمح للمقاطعة بالمساعدة فى تسريع عملية الهجرة للمتقدمين المؤهلين

الراغبين فى الاستقرار فى كولومبيا البريطانية ولديهم الأدوات اللازمة للمساهمة فى تنمية المقاطعة،

هي أيضا وجهة رئيسية للأفراد القادمين إلى كندا في إطار برنامج العمال.

 

التعليم

كولومبيا البريطانية لديها نظام تعليم عام يحظى باحترام كبير يرتكز على الجامعات البحثية ذات الشهرة العالمية.

وفي كندا، يحق لجميع المواطنين والمقيمين الدائمين دون سن العشرين

الحصول على التعليم المجاني حتى نهاية المرحلة الثانوية من خلال نظام المدارس الحكومية،

هناك مجموعة من الخيارات بما في ذلك المدارس المجتمعية والمدارس البديلة وبرامج تعليم السكان الأصليين،

بالنسبة للصفوف 10،11 و 12، يجب على الطلاب اجتياز امتحانات المقاطعات من أجل التخرج.

وبالنسبة للطلاب الذين يواصلون تعليمهم بعد المدرسة الثانوية،

تقدم كولومبيا البريطانية أكثر من 1900 برنامج في 25 مؤسسة عامة ما بعد الثانوية،

بما في ذلك 11 جامعة و 11 كلية و 3 معاهد. يدفع الكولومبيون البريطانيون ما متوسطه 4,300 $ سنويا على الرسوم الدراسية.

ومع ذلك، هناك عدد من برامج مساعدة الطلاب، والمنح الدراسية والقروض المتاحة على أساس الاحتياجات المالية لضمان الوصول إلى التعليم.

وتشكل الجامعات البريطانية الكبرى، بما فيها جامعة كولومبيا البريطانية، وجامعة سيمون فريزر،

وجامعة فيكتوريا شبكة للبحث والتطوير تجذب العلماء من جميع أنحاء العالم.

برنامج الهجرة إلى كندا عبر الدخول السريع