التحرش الجنسي يطيح بسياسيين كنديين بارزين
أطاحت اتهامات بالتحرش الجنسي سياسيين كنديين بارزين
أحدهما زعيم الحزب المحافظ المعارض في أونتاريو

والآخر وزير في الحكومة الحالية رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو .

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن وزير الرياضة وذوي الاحتياجات الخاصة
“كنت بهر” استقال من منصبه بسبب توجيهه تعليقات غير لائقة لنساء .

وكانت امرأة قد أعلنت على حسابها في تويتر أنها تعرضت لإعتداء جنسي

من قبل كينت بهر وزير الرياضة وعضو البرلمان الكندي عن مقاطعة كالغاري

وقالت إن الإعتداء الجنسي الذي تعرضت له شمل تلامساً يدوياً وألفاظاً نابية ومسيئة .

بدوره قال بهر ” بعد علمي بفتح التحقيق في قضية التحرش الجنسي قررت الإستقالة من منصبي
حتى لا أضيّع العمل الجيد الذي تقوم به حكومة رئيس الوزراء جوستان تردو.

جاء ذلك بعد استقالة زعيم حزب المحافظين في أونتاريو باتريك براون يوم أمس إثر اتهامات
بأنه قام بإيماءات جنسية غير مقبولة تجاه امرأتين.

ونفى براون بشدة هذه الاتهامات التي وردت في تقرير لشبكة تلفزيونية كندية .

وقال ترودو إن “التحرش أياً كان نوعه غير مقبول،

ومن حق الكنديين العيش والعمل في مناخ خال من التحرش
مضيفاً نؤمن أنه من الضروري أن ندعم النساء اللواتي يبحن بأمور،

وهذا بالضبط ما ستفعله حكومتنا” .

إلى ذلك استقال أيضا جامي بيلي زعيم الحزب التقدمي المحافظ في مقاطعة نوفاسكوشيا
بعد أن توصل التحقيق إلى أنه انتهك سياسة عدم التحرش في مكان العمل.