حدث هذا الأمر حتى قبل دخول قوانين العقارات الجديدة الصارمة حيز التنفيذ،

و تباطأ سوق الإسكان في مدينة تورنتو بشكل حاد في الربيع الماضي وذلك بعد فرض ضريبة على المشتري الأجنبي،وقد يشعر بمزيد من الضغط هذا العام مع وجود قواعد عقارية جديدة أكثر صرامة.

كانت أسعار العقارات الكندية هي الأسرع صعوداً في العالم منذ بضعة أشهر فقط،

والآن نحن نكتب العنوان المعاكس تماماً، وتظهر الأرقام التي تم إصدارها حديثا

انخفاضا في أسعار المساكن في الربع الثالث من عام 2017،

وهذه هي المرة الأولى منذ أكثر من خمس سنوات التي تنخفض فيها أسعار العقارات الكندية للربع.

وعلى الرغم من هذا الانخفاض ، لا تزال الأسعار أعلى بكثير من العام السابق.

 

تراجع أسعار العقارات الكندية بنسبة 3.82٪ في الربع الثالث

وقد انخفضت أسعار العقارات الكندية بأكبر قدر لها منذ أوائل التسعينات،وانخفضت أسعار المنازل الحقيقية،

والتي تعرف أيضاً بأسعار المساكن المعدلة للتضخم بنسبة 3.82 في المائة في الربع الثالث من عام 2017.

ويعد الانخفاض المفاجئ في الربع الأول هو الانخفاض الأول منذ عام 2012 ،

والأكبر منذ الربع الأول من عام 1991، وهذا هو أكبر انخفاض ربع سنوي أو فصلي في العالم

وفقا لمؤشر دالاس الفدرالي العالمي، وثاني أكبر انخفاض تم تسجيله في إيطاليا،

حيث انخفضت الأسعار بنسبة 0.38 في المائة في الفصل السنوي.

 

وارتفعت أسعار العقارات الكندية أكثر من 7 ٪

فعلى الرغم من هذا الانخفاض الربع سنوي الكبير، لا تزال أسعار العقارات الكندية أعلى من ذلك بكثير،

ويزيد المؤشر بنسبة 7.44 في المائة عن الربع نفسه من العام الماضي، أي ضعف الرقم القياسي في البلدان الأخرى،

وتتراجع هذه الزيادة بسرعة عن قمة النمو التي حدثت في الربع الأول من عام 2017، ويعتبر هذا الانخفاض الربع سنوي كبيراً،

ولكن رغم ذلك فإن السوق الكندي لا يزال بعيداً عن أداء ومعدلات الأسواق الأخرى.

وحجم الانخفاض هذا يستحق الانتباه، ويشير إلى انقطاع في الاتجاه التصاعدي

الذي استمر لخمس سنوات في البلاد، وقد يكون مجرد استراحة كما حدث في عام 2012،

وقد يكون هذا أيضًا بداية تصحيح واسع للسوق، مثلما حدث في عام 1990.