المهاجر الإخباري : في عقوبة قاسية، قررت سيدة كندية تلقين طفليها “درسا في الأخلاق”

من خلال إجبارهم على الذهاب إلى المدرسة سيرا على الأقدام لمسافة 7 كيلومترات، تحت الثلج وفي جو بارد جدا.

وذهب الطفلان إلى المدرسة في رحلة استمرت ساعتين وسط أجواء ثلجية شديدة البرودة.

 وحمل الطفلان لوحة مكتوب عليها “لأننا كنا سيئين ووقحين مع سائق الحافلة المدرسية، ماما تجبرنا على المشي”.

وقالت الأم: “أولادي كانوا سيئين مع سائق حافلتهم، وقد تلقيت اتصالا من المدرسة بالأمس يخبرني بالقصة،

لذلك قمنا بالسير هذا الصباح مسافة 7 كيلومترات

لأريهما كيف سيكون الأمر كل يوم بالنسبة لهما عندما يتم طردهما من الحافلة المدرسية”.

وأضافت الأم: “لقد اكتشفا أن الأمر بمثابة لعنة حقيقية، فقد وصلا بعد ساعتين”.

ونشرت الأم صورة لطفليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي،

وهي الصورة التي انتشرت بشكل واسع ونالت العديد من التعليقات،

حتى أن جمعية مهتمة بحقوق الطفل اعترضت على الأمر، وفقا لوكالة “سبوتنيك”.

وتواصلت الأم مع الجمعية لتفسير موقفها، ليؤكد مسؤولو الجمعية أنهم غير معترضين على العقوبة،

لكن اعتراضهم كان على التشهير بالطفلين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر : سكاي نيوز