أعلنت الحكومة الكنديّة عن تقديم مساعدة قدرها 8 ملايين دولار للاجئي الروهينجا

الذين فرّوا من ميانمار إلى بنغلادش، ومساعدات إنسانية للاجئين الفلسطينيين

قيمتها 10 ملايين دولار على امتداد سنتين.

ونسب راديو كندا لماري كلود بيبو، وزيرة التنمية الدولية في الحكومة الفدرالية،

قولها بأنّ المساعدات للاجئي الروهينجا تأتي تحسبا لمواجهة الأوضاع الصعبة

مع قدوم فصل الرياح الموسميّة في المنطقة، والتي تشكّل تهديدا أكبر للاجئين

الذين يعانون أصلا أوضاعاً إنسانيّة صعبة في المخيّمات التي أقيمت في بنغلادش.

وتشير بيبو إلى أنّ المنظّمات الإنسانيّة الموجودة على الأرض لم تتمكّن من إقامة مخيمات منظمة

وتتوقع أن تصبح الأوضاع أكثر هشاشة مع اقتراب الرياح الموسمية،

علماً أنّ القسم الأكبر من المساعدة الكندية سيذهب إلى منظمات غير حكومية،

في حين يذهب مليون ونصف مليون دولار للجنة الدوليّة للصليب الأحمر العاملة في ميانمار.

كذلك أعلنت وزيرة التنمية الدولية أن أوتاوا ستقدم للاجئين الفلسطينيين

مساعدة إنسانية عاجلة تصل قيمتها إلى 10 ملايين دولار.

وتأتي هذه المساعدات، تلبية للاحتياجات الإنسانية الملحة للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية

وقطاع غزة من خلال توفير مساعدة غذائية لأكثر من مليون شخص وأشكال أخرى من المساعدات الإنسانية الأساسية،

بحسب بيان وزارة الشؤون العالمية، أشارت إليه وكالة الصحافة الكندية.

وكانت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)

قد وجهت نداء إلى دول العالم بالتبرع إليها عقب قرار الحكومة الأميركية بتجميد نصف مساهمتها السنوية لها..

وقررت كندا مواصلة دعمها ل(أونروا) دعماً منها لقيم منظمة الأمم المتحدة ومبادئ الإنسانية والحيادية..