المهاجر الإخباري

كشف تحقيق قامت به هيئة الإذاعة الكندية أن  امرأة من أصل ست نساء طلبن اللجوء إلى كندا

بسبب الاضطهاد الذي تتعرض له، وأن نصف هؤلاء النساء أكدن أنهنّ يهربن من أزواجهنّ

أو من أقارب مؤذين جسديا أو للتخلص من إرغامهنّ على الزواج القسري أو مخافة تعرضهنّ

لتشويه للأعضاء التناسلية أي الختان.



وتؤكد إحدى طالبات اللجوء رفضت كشف هويتها، أنها تعرضت للضرب على يد زوجها خلال

السنوات العشر الأخيرة ولم تتمكن من الحصول على الحماية في وطنها الأصلي جيبوتي

واضطرت للهرب مع ابنها واللجوء إلى كندا تاركة ثلاثة أولاد آخرين مع والدهم.

وفي التفاصيل أيضاً أنّه بحسب الإحصاءات حظوظ النساء اللواتي يطلبن حق اللجوء

بسبب تعرضهن لاضطهاد عائلي بالحصول على حق اللجوء، أقل من حظوظ اللواتي يطلبن اللجوء

لأسباب سياسية أو دينية أو عرقية.