المهاجر الإخباري:حضر ممثلون عن مكاتب الهجرة واللجوء الكندي من باريس والرباط وتونس

إلى شمال أونتاريو للبحث في إيجاد حل لسد العجز لليد العاملة الفرنكوفونية.

ومن المتوقع أن يجروا لقاءات بأصحاب الأعمال والجمعيات الحرفية.

وذكر راديو كندا أنّ كريستيان هوالد، منسق مشروع شبكة الشمال للهجرة الفرنكوفونية في أونتاريو،

أشار إلى أنه خلال السنة الماضية جرى الحديث عن حاجات ملحة كبيرة في النقص باليد العاملة،

وضرورة توظيف يد عاملة مؤهلة ناطقة بالفرنسية.

وفي سياق متصل أعربت جمعية الفرنكوفونية في أونتاريو عن سرورها لما أعلنه الزعيم الجديد لحزب المحافظين في المقاطعة،

دوغ فورد، عن رغبته بتعلم الفرنسية، وهذا يعني انفتاحه على الفرنكوفونية..

الجدير ذكره أنّ فورد أكد لهيئة الاذاعة الكنديّة بعد يومين من انتخابه أنّ الحزب سيكون محافظا على الصعيد المالي

وسوف يحرص على  الاهتمام بالفئات الهشّة في المجتمع..

وأضاف بأنّ عبء الدين العام في المقاطعة يصل إلى 300 مليار دولار لتكون اونتاريو بذلك المنطقة الأكثر مديونيّة في العالم حسب قوله.