المهاجر الإخباري:

ارتباطاً بتفاعلات الجولة السادسة من المفاوضات التي تجري في مونتريـال حالياً

بشأن إعادة صياغة اتفاق التبادل الحر في أميركا الشمالية (نافتا)،

فإنّ مسؤولين كنديين وصفوا مقترحات أميركية بأنّها مثيرة للجدل..

وذكرت وكالة الصحافة الكندية أنّ المسؤولين الكنديين أوضحوا مشاركة كندا الفعالة في الجولات السابقة لمفاوضات نافتا،

ومقترحاتها والحلول التي قدمتها، وأنّ المقترحات الأميركية المثيرة للجدل بدأت بعد الجولة الثالثة من المفاوضات،

وتتعلق بزيادة حصّة المكونات المحلية في قطاع السيارات، والقضاء على آلية تسوية المنازعات،

وتقييد وصول كندا إلى الأسواق الأميركية ووضع بند ينصّ على إنهاء اتّفاق نافتا

بعد خمس سنوات إلاّ إذا كانت الدول الثلاثة مستعدّة لتمديده.

وتفيد تقارير إعلامية أنّ كندا والمكسيك على الموجة نفسها بشأن حق كل بلد في تنظيم المسائل البيئية

على أراضيه والحاجة إلى أخذ إجراءات لمكافحة تغير المناخ، وتريد الدولتان هاتين النقطتين

في النسخة الجديدة من نافتا، لكن واشنطن مترددة بهذا الشأن.

وفي تفصيل له صلة بنافتا فإنّ حزب التضامن الكيبيكي طالب حكومة فيليب كويار،

الإسراع بطرح حلول لمرحلة ما بعد اتفاقية (نافتا).

ويرى هذا الحزب اليساري التوجه أنه يجب السير باتجاه الحمائية القائمة على حماية نوعية المجتمع والاقتصاد والبيئة.

يشار أنّ غالبية الشركات الكندية باتت تشعر بعدم اليقين بشأن نافتا،

خصوصاً بعد أحدث تصريح لترامب

الذي أشار فيه إلى أنّه في حالة عدم نجاح هذه الجولة المكوكية من المفاوضات فربما ذلك يعني نهاية الاتفاق..