المهاجر الإخباري:ألغى مارتان برودوم، قائد شرطة مونتريـال ثمانية وظائف للكوادر أو في القيادات العليا،

ضمن اقتطاعات أعلن عنها في الإدارة العليا، بعد شهرين ونصف من تكليفه قائداً مرحليا لمدينة مونتريـال.

وكانت حكومة كيبيك تدخلت في وضع شرطة مونتريـال بعد جملة من الفضائح والتجاوزات طالت الشرطة

وتسببت في ضعف ثقة المواطن بها، فكلّفت برودوم قائداً لشرطة أمن كيبيك، الذي عدّل في البنى التحتية التنظيمية بهدف تحسن بنية الخدمة.

وبعد الاقتطاعات الجديدة فإن إدارة شرطة مدينة مونتريـال تضم أربع إدارات فقط هي (مديرية التحقيقات

الجنائية والدرك والخدمات الداخلية ومديرية الأنظمة المهنية).

وذكر راديو كندا أنّ برودوم عرض استراتيجيته المتعلقة بإعادة تنظيم جهاز الشرطة التابع لمدينة مونتريـال

أمام لجنة الأمن العام للمدينة ومن بينها الإجراءات التي دخلت حيز التطبيق.

وفي شأن آخر يخص الشرطة الفدرالية، فإنّها تتعاون مع القوّات الكنديّة في حملة في مقاطعة نوفاسكوشا لتعبئة المزيد من العناصر في صفوفها.

وذكرت جينيفر كلارك، الكابورال في الشرطة الفدراليّة، أنّ الحملة تهدف إلى استقطاب أكبر عدد من

الأشخاص المهتمّين بالالتحاق بإحدى الهيئتين، على أن تتوافر في الأشخاص المطلوبين الأخلاق الحسنة

ومن يريدون خدمة بلدهم..

(من الممكن أن يكون عنصر في الشرطة الفدراليّة في الوقت نفسه احتياطيّا في القوّات الكنديّة)،

قالت كلارك، التي أشارت إلى إمكانية أن ينتقل أفراد من القوّات المسلّحة للعمل في إطار الشرطة.

وتشير تقارير إعلامية إلى تسجيل 80شخصاً للمشاركة في جلسة التعبئة التي ستجري في هاليفاكس،

والرقم قابل للزيادة، وسيخضع المرشحون للهيئتين لاختبارات بدنيّة..