تنتظر (كندا وأميركا والمكسيك)، وكذلك المغرب وعشاق كرة القدم في دول العالم يوم 13 يونيو القادم،

موعد إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، عن البلد أوالبدان المستضيفة لمونديال 2026،

والمنافسة تنحصر بين دول العرض الثلاثي (كندا وأميركا والمكسيك) وعرض المغرب.

ونشرت rt تفاصيل التوقعات بفرص نجاح العرض الثلاثي في الاستضافة،

في ضوء قيام العديد من الدول بإعلان تأييدها للعرض المغربي..

وباستثناء الدول الأربع المرشحة لاستضافة هذا العرس الكروي العالمي، والتي لا يحق لها التصويت حسب قانون “الفيفا”،

ستصوت 207 اتحادات منضوية تحت لواء الاتحاد الدولي لكرة القدم (من أصل 211)، لاختيار الفائز بشرف تنظيم مونديال 2026..

ويحتاج المغرب إلى 104 أصوات أو أقل (لأن الدول التي ستمتنع عن التصويت ستلغى أصواتها)، لضمان الفوز بتنظيم المونديال..

والدول التي أعلنت دعمها للعرض الثلاثي جلها في اتحاد “الكونكاف”، الذي ينتمي إليه الثلاثي،

الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك، إضافة إلى مساندة الدول العشر في اتحاد أمريكا الجنوبية،

التي أعلنت دعمها “بالإجماع” للملف الأمريكي الشمالي..

بالمقابل أعلنت دول عديدة دعمها “اللامشروط” للمغرب، ومنها من أبدت استعدادها للتصويت لصالحه وهي 28 دولة إفريقية،

و17 دولة آسيوية، و12دولة أوربية، وهذه القائمة مرشحة للزيادة..

إلى اهتم “الفيفا” بتغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي قال فيها:

(سيكون من المخجل أن تعارض الدول التي نساندها دائما عرض الولايات المتحدة،

لماذا يتعين علينا مساندة هذه الدول بينما هي لا تساندنا؟!.)

وقال (الفيفا): يمكننا فقط الرجوع إلى قواعد الفيفا لاختيار البلد المضيف لنهائيات 2026،

لا سيما مدونة القواعد الأخلاقية المدرجة فيها.

وتتضمن القواعد المشار إليها تحذيرا صريحا ضد أي أنشطة تقوم بها حكومات دول ترغب في تنظيم البطولة

“ربما تؤثر سلبا على نزاهة عملية الاختيار..