الشبكة الإجرامية المتخصصة بتهريب ألبانيين وتم إعلان الكشف عنها السبت الماضي كانت كندا ضمن مقاصد تهريبها ،

إضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، هذا ما كشفت عنه السلطات الألبانية التي أعلنت عن توقيفها ل39 شخصاً ،

بينهم شرطيون، بتهمة تشكيل شبكة إجرامية كبرى هربت أكثر من ألف ألباني ..

ونقلت فرانس برس عن أردي فيليو، قائد الشرطة الألبانية ،

في مؤتمر صحفي أنّ الأمر يتعلق بسبع مجموعات إجرامية لديها قنوات في عدد من الدول الأوروبية بالإضافة إلى الأمريكيتين ،

وهذه المجموعات الإجرامية التي تتألف من رعايا ألبانيين وأجانب هربت بصورة غير شرعية ألف ألباني عام 2017 .

وأوضح فيليو أن عشرات المهاجرين لم يصلوا إلى وجهاتهم، لأن مهربيهم تخلوا عنهم في دول أمريكا اللاتينية .

وجاء في بيان للشرطة أن بين الموقوفين الذين بلغ عددهم 39 مشتبها به، أربعة من رجال الأمن ،

فيما تلاحق السلطات 12 مشتبها بهم آخرين، بينهم بلغاريان .

وضبطت الشرطة كمية كبيرة من جوازات السفر المزورة، وعددا من الأختام والوثائق المزورة ،

وأعلنت أن وكالات سفر في تيرانا وليجا متورطة في عمليات التهريب .