المهاجر الإخباري:

مبادرة تطوعية أتاحت للسجينات التواصل مع أولادهن وأحفادهن من خلال الكتب

إذ يقوم متطوعون من جمعية المكتبة العامة الكبيرة في إدمنتون عاصمة ألبرتا

بتنظيم برنامج قراءة في بعض سجون النساء يسمح للأمهات المعتقلات بالتواصل مع أولادهن أو أحفادهن.

وذكر راديو كندا أنّ المتطوعين يقومون مرة في الشهر بزيارة سجون النساء وتزويدها بمجموعة من الكتب

تختار كل سجينة كتابا منها وتسجل محتواه بصوتها كما لو أن ولدها أو حفيدها جالس أمامها

ويتم إرسال الكتاب والتسجيل لأولادهن أو أحفادهن.

وأكدت إحدى السجينات أن هذا البرنامج سمح لها بالتواصل مع أولادها في أصعب أيام حياتها

علماً أنّ السجينات يبكين أحيانا كثيرة عند التسجيل.

يشار إلى أنّ جمعية المكتبة العامة قدّمت حوالي ألفي كتاب لأولاد السجينات خلال السنوات العشر الماضية

وأن حوالي خمس وعشرين امرأة يشاركن في البرنامج شهريا.