كندا قررت تخصيص مبلغ 440 مليون دولاراً لزيادة الهجرة خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وقال وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أن خطة الهجرة متعددة السنوات للحكومة الاتحادية تسير على الطريق الصحيح،

وسوف تلتزم بتخصيص مبلغ 440 مليون دولاراً لضمان نجاحها.

وقدم حسين تحديثاً يوم الخميس حول مستويات الهجرة الكندية لعام 2018 أمام اللجنة الدائمة للبرلمان المختصة بأمور المواطنة والهجرة.

في نوفمبر الماضي، وضعت كندا جانباً مستويات الهجرة لمدة عام واحد،

وبدأت في وضع خطة لمدة ثلاث سنوات تغطي من 2018 و إلى 2020،

وتدعو الخطة إلى زيادة تدريجية في مستويات الهجرة خلال ذلك الوقت،

حيث تستهدف أن يزداد الإقبال الإجمالي من 310,000 في عام 2018 إلى 340,000 في عام 2020.

وقال حسين أن أهداف كندا الجديدة المتعددة السنوات تمثل اعلى نسبة اعتراف

منذ اكثر من 100 عام وهى اعلى نسبة من الهجرة فى اكثر من 40 عاما.

وقال حسين أن 60 فى المائة من هذا النمو سيأتي من خلال برامج الهجرة الاقتصادية فى كندا،

مشيراً إلى الأدوار الحيوية لنظام الدخول الفيدرالي السريع، وبرامج المرشحين الاقليميين فى كندا.

وقال ” إن عدد المهاجرين المهرة الذين نختارهم من خلال نظام الدخول السريع لدينا

سوف ينمو خلال هذا الإطار الزمني، مما يعني توفير مهارة أكثر لسوق العمل لدينا “.

وقد حددت منظمة الهجرة واللجوء والمواطنة الكندية هدفا لها بتحقيق 242,100 دخول جديد

بين عامي 2018 و 2020 من خلال برامج الهجرة الاقتصادية الثلاثة التي تدار من خلال نظام الدخول السريع ،

وهما فئة العمال المهرة الاتحادية، وفئة المهنيين المهرة الاتحادية، وفئة الخبرة الكندية .

و الهدف المحدد الذي تسعى الحكومة لتنفيذه عن طريق برنامج الدخول السريع يرتفع من 71,700 إقبال في عام 2017

مروراً بعام 2018 بهدف إقبال 74,900 بمعدل زيادة 4% عن السنة السابقة لها ، ثم استهداف عدد 81,400 في عام 2019 بمعدل زيادة %،

ثم استهداف عدد 85,800 في عام 2020 بمعدل زيادة 5%.

 

وفيما يتعلق بالنقاط الوطنية التي تسمح للمقاطعات والأقاليم الكندية بترشيح عدد محدد من المهاجرين سنويا للإقامة الدائمة،

قال حسين إن هذه البرامج كانت المحرك الرئيسي للخطة متعددة السنوات.

ويحصل المرشحون للدخول السريع  عن طريق ترشيح المحافظات على 600 نقطة إضافية ضمن النتيجة لنظام الترتيب الشامل،

مما يجعلهم في وضع جيد لتلقي دعوة لتقديم طلب الحصول على الإقامة الدائمة من منظمة الهجرة و اللجوء والمواطنة الكندية.

وقال حسين “إن النظم الاقتصادية في المقاطعات تقوم بعمل جيد للغاية وطلبوا منا مساعدتهم على تلبية الطلب المتزايد على العمال المهرة”.

وقد حددت اللجنة أهدافا للقبول من خلال خطط العمل الوطنية التي ستزيد بنسبة 23 في المائة على مدى تلك السنوات الثلاث.

أسرع طرق الهجرة إلى كندا