المهاجر الإخباري:

تخطط حكومة مقاطعة نيو برونزويك التي تعاني من هجرة شبابية لتخصيص 25 مليون دولار

في ميزانيتها المقبلة من أجل برامج تعزّز التوظيف في أوساط الشباب.

وأعلن برايان غالانت، رئيس حكومة المقاطعة التي تعاني من معدلات بطالة عالية نسبياً،

أنّ هذا الاستثمار سيتيح إيجاد وظائف جديدة في إطار “صندوق العمل للشباب”،

وتوسيع إمكانيات حصول الطلاب على وظائف صيفية في إطار برنامج للتدرّب الوظيفي،

وإطلاق برنامج تدرّب وظيفي في حكومة المقاطعة يكون مدفوع الأجر، والهدف منه توظيف المتخرجين حديثاً.

وذكر راديو كندا أنّ سيخصص جزء من المبلغ لوضع إجراءات تخفف مديونية طلاب المرحلة ما بعد الثانوية،

وإطلاق حملة توعية وتثقيف تهدف لإطلاع طلاب المرحلة الثانوية بشكل أفضل على الوظائف المتوفرة في سوق العمل.

يشار إلى أنّ معدل البطالة في نيو برونزويك تراجع الشهر الماضي إلى 7,8%، بينما معدل البطالة على مستوى كندا تراجع إلى 5,7%.

وكان معهد “كونفرنس بورد الكندي”، المتخصص في الأبحاث الاقتصادية والسياسات العامة،

أجرى دراسة منذ عام بشأن المردود الاجتماعي، توصلت إلى مرتبة جيدة في نوعية الحياة ل(نيو برونزويك)

مقارنة بباقي مقاطعات كندا، وأنّ كندا ككل حلت في المرتبة الثالثة عشرة بين ستة وعشرين كياناً

هي ست عشرة دولة متقدمة ومقاطعات كندا العشر، وأن نيو برونزويك حلت أولى بين المقاطعات الكندية، من حيث المردود الاجتماعي..

وحلت النرويج في المرتبة الأولى، وتبعتها الدانمارك والسويد وهولندا وفنلندا على التوالي في المراتب الثانية والثالثة والرابعة والخامسة.