المهاجر الإخباري:

تسبّبت الجرعات المفرطة من المخدرات في وقوع العديد من الضحايا سنويّا في كندا،

لذلك تمّ التفكير بإجراءات لمواجهة هذه المشكلة، من بينها توفير مادّة نالوكسون في الصيدليّات

وتزويد عناصر الشرطة والإطفاء بها، فهي مادة تستخدم لمعالجة حالات الجرعات المفرطة من المخدرات.

وبحسب راديو كندا فإنّ المجلس الدراسيّ في لامبتون كنت في مقاطعة أونتاريو يعتزم تزويد المدارس الثانويّة

في المنطقة بمادّة نالوكسون، اعتباراً من نهاية شهر شباط الحالي.

وسيتم تأهيل الجسم الدراسي حول كيفيّة استخدام هذه المادّة عند الضرورة.

(من المهمّ استخدام النالوكسون في حال الاشتباه بجرعة مفرطة من المخدّر،

وهو غير سام ولن يتسبّب بأيّ ضرر حتّى لو تمّ إعطاؤه عن طريق الخطأ)،

هذا ما قاله ديفيد كولبي، الطبيب المسؤول في منطقة شاتام كنت.

واتخذت بعض المدارس الثانويّة في أونتاريو قرارها بتوفير مادّة نالوكسون ترياق المخدرات بين جدرانها،

وثمّة مدارس تعمد إلى إبلاغ خدمات الطوارئ في حال الاشتباه بوجود جرعات مفرطة من المخدرات..

الجدير ذكره أنّ أونتاريو ومقاطعات أخرى من بينها بريتيش كولومبيا وألبرتا تواجه أزمة تتعلّق بأشباه الأفيونيّات.

وكانت صدرت تقارير عن بعض المؤسسات البحثية أفادت أن المخدرات بدأت تنخر في عظام المجتمع الكندي

بعد انتشارها في أوساط الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم التسعة أعوام، وتظهر في المدارس الخاصة والعامة،

وأن الأطفال صغار السن يتعاطون المخدرات داخل المحيط المدرسي دون وجود رقابة محكمة

على تصرفاتهم أو سلوكياتهم..

وتتخوف السلطات الكندية من أنّ يؤدي انتشار تعاطي المخدرات والكحول بين الشباب إلى ظواهر أخرى

أكثر خطورة مثل اللجوء إلى السرقة أو الانتحار.