المهاجر الإخباري:(بلد كامل يشعر بالصدمة والحزن، هذا هو كابوس كل أب وأم، ليس على أي أحد

مشاهدة أطفالهم يذهبون لممارسة الرياضة التي يعشقونها، ثم لا يعودون بعدها..)، هذا ما قاله

جاستن ترودو رئيس الحكومة الكندية في مؤتمر صحفي بشأن الحادث المروع الذي راح ضحيته

14 شابا كنديا يلعبون لفريق ناشئين لرياضة هوكي الجليد.

وجمع الكنديون 2.5 مليون دولار من التبرعات لأهالي الضحايا، خلال اليومين الأولين بعد الحادث،

كما اكتظت عيادات التبرع بالدم في مقاطعة ساسكاتون بالمتبرعين الذين أرادوا مساعدة الجرحى.

كما شارك الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتعازيه عبر حسابه في موقع تويتر،

حيث غرد قائلا: تحدثت توا مع جاستن ترودو للقيام بتقديم التعزية لعوائل فاجعة فريق هامبولت،

فليكن الرب معهم جميعا..

وكانت الوكالات تناقلت بأنّ 14 شخصا لقوا حتفهم، حين اصطدمت حافلة تقل فريق هوكي

للناشئين بمقطورة في ساسكاتشوان، وأصيب 14 آخرون كانوا على متن الحافلة التي تقل

فريق هامبولت برونكوس جراء الحادث الذي وقع في ساعة متأخرة من مساء الجمعة الماضي.

وذكرت وكالة (ذا كنديان برس) للأنباء أن المصابين نقلوا إلى عدد من المستشفيات في منطقة

تيزدال الواقعة على بعد نحو 300 كيلومتر شمالي ريجينا.

وقال رئيس فريق برونكوس كيفن غارينغر لشبكة “سي بي سي” الكندية أن “الأمر أكبر بكثير

مما يمكن لأحد تخيله، ولم نصدق ما حدث ونحن في حالة صدمة إزاء خسارة هؤلاء..

الجدير بالذكر أنّ فريق هامبولت برونكوس يضم 24 لاعبا كنديا تتراوح أعمارهم بين 16 و21 عاما،

ويذكر حادث الحافلة هذا بحادث سير مماثل وقع في ديسمبر 1986 أيضا في ساسكاتشوان،

أدى إلى مقتل أربعة أعضاء في رابطة الهوكي الغربي “سويفت” التي أصبحت حاليا فريق برونكوس.