على الرغم من ارتفاع العجز التجاري الكندي إلى 2,7 مليار دولار،

شباط الماضي فإنّ سوق العمل الكندية أمّنت 32300 وظيفة جديدة في محصلة صافية في آذار الماضي.

وأوضحت وكالة الإحصاء الكندية أنّ الوظائف الجديدة هي بدوام كامل..

وذكر راديو كندا أنّ بعض خبراء الاقتصاد يخفف من أهمية أرقام سوق العمل،

لأنّ القطاع العام أمّن 19600 من الوظائف الجديدة فيما فقد القطاع الخاص 7000 وظيفة.

وبحسب وكالة الإحصاءات فإنّ سوق العمل أضافت 296200 وظيفة جديدة

في محصلة صافية في فترة الـ12 شهراً المنتهية الشهر الفائت، ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 1,6%.

وفي تفاصيل بيانات وكالة الإحصاءات فإنّ سوق العمل الحصة الأكبر من فرص العمل تأمنت في أونتاريو 10600 وظيفة،

وبقي معدل البطالة فيها ثابتاً على 5,5%.

وفي كيبيك، أوجدت سوق العمل 16000 وظيفة وبقي معدل البطالة فيها ثابتاً على 5,6%.

أمّا على صعيد العجز التجاري فإنّ مؤسسة الإحصاء الكندية أفادت بارتفاعه إلى2,7 مليار دولار في شباط الماضي،

علماً أنّ خبراء في الاقتصاد استطلعت آراءَهم وكالة “تومسون رويترز” للأنباء كانوا قد توقعوا عجزاً تجارياً بقيمة ملياريْ دولار.

ويعزا ارتفاع العجز التجاري بسببب ارتفاع قيمة المستوردات من منتجات الطاقة

(النفط الرملي الخام- والمستوردات من المنتجات النفطية المكررة)،

وتراجع الفائض التجاري مع الولايات المتحدة..