إيرباص: سنواصل تصنيع (سيريز-سي) في أميركا 

المهاجر الإخباري:

بعد أن فرضت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب،

رسوم (مكافحة إغراق) بحق شركة “بومباردييه” المجموعة الكندية للصناعات الجوية الكندية،

وبلغت 300%، قررت هيئة مستقلة في الولايات المتحدة الأميركية تجميد تلك الرسوم الجمركية الباهظة،

بما عدّه مراقبون انتصاراً قضائياً حققته (بومباردييه) على منافستها الأميركية بوينغ وإدارة الرئيس ترامب.

ونقلت فرانس برس ووسائل إعلام كندية مسارعة (بومباردييه) إلى الإشادة بكسبها القضية،

وعدّته “انتصاراً لشركات الطيران الأميركية والمسافرين الأميركيين”، إذ وجد أعضاء اللجنة الأميركية للتجارة الدولية،

(مهمتها التحقق من الضرر الذي يصيب الصناعات الأميركية جراء استيراد سلع من دول أخرى)،

أن الصناعات الأميركية للطيران وخصوصاً مجموعة “بوينغ” لم تتأثر ببرنامج “بومباردييه”.

ولم يتوضح بعض توجّه المجموعة الأميركية (بوينغ) بشأن إمكانية أن تطعن قرار اللجنة،

إذ تتيح لها الأنظمة المعمول بها خيار الاستئناف أمام المحكمة التجارية في نيويورك،

ثمّ محكمة الاستئناف الفدرالية في واشنطن، علماً أنّها أبدت خيبة أملها من قرار اللجنة،

واعتبرته (لم يلحظ الضرر الذي أصاب بوينغ،

جراء مليارات الدولارات من الدعم الحكومي الكندي غير المشروع لمجموعة بومباردييه)، حسب قولها.

الجدير ذكره أنّ بوينغ اشتكت من استيراد الولايات المتحدة لطائرات (سيريز-سي) الكندية،

ذات الحجم المتوسط (100-150 مقعداً)، واستجابت لها وزارة التجارة الأميركية،

وترتب على ذلك قيام إدارة ترامب بفرض الرسوم الباهظة

وسوغت ذلك لحماية الشركات والعمال الأميركيين الذين يعانون من المنافسة غير العادلة.

من جهتها كريستي فريلاند، وزيرة الخارجية الكندية،

قالت: القرار يؤكد موقف كندا بأن الطائرات (سيريز-سي) لا تشكل تهديداً تجارياً لبوينغ.

وأشارت فريلاند إلى أن الصناعة الجوية قطاع حيوي في كندا

ويدعم أكثر من مئتي ألف وظيفة من الطبقة الوسطى في كل أنحاء البلاد،

وتعهدت بأن تقدم الحكومة دعما ثابتا لصالح الصناعة الجوية الكندية والعمال ضد الممارسات التجارية الحمائية.

وبعد إشادتها بالقرار علقت رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي،

عليه بالقول: إنّ مجموعة “بومباردييه” تلعب دوراً أساسياً في اقتصاد أيرلندا الشمالية.

وكانت مجموعة إيرباص، المنافس الأوروبي التاريخي،

لبوينغ وقعت مؤخراً اتفاقاً مع بومباردييه لإنتاج طائرات (سيريز- سي)،

في مصنعها بالولايات المتحدة، فعلّقت على القرار بالقول: سنواصل مشروعنا بعزم..