19غرفة تجارة أميركيّة تجتمع في مونتريـال لدعم نافتا

المهاجر الإخباري:

بعد أسبوعيْن من قيام عدة وزراء في الحكومة الكندية بزيارة الولايات المتحدة الأميركية لإبراز منافع التبادل التجاري على الاقتصادين الكندي والأميركي

يتوجه جاستن ترودو، رئيس الحكومة الكندية، إلى الولايات المتحدة الأميركية الشهر المقبل للقاء دونالد ترامب

الرئيس الأميركي، لشد أواصر العلاقات في ضوء خلافات تجارية عديدة بين البلدين.

وظهرت تباينات بين كندا وأميركا بشأن ملفات خشب البناء ولُب الورق وطائرات “بومباردييه” الكندية من الفئة “سي”

واتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)

علماً أنّ ثلاثة أرباع صادرات كندا من خشب البناء تذهب إلى السوق الأميركية

ويوجد تكامل في الصناعة النفطية الكندية والأميركية، وتشكل الولايات المتحدة الأميركية الشريك التجاري الأوّل لكندا..

وذكرت وكالة الصحافة الكندية أنّ ترودو يتوجه إلى الولايات المتحدة بعد أقل من ثلاثة أسابيع بهدف شد أواصر العلاقات بين البلدين

وسيسعى للحصول على دعم قادة الشركات وصنّاع القرار الأميركيين.

وسيزور ترودو مدن شيكاغو ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو بين السابع والعاشر من شباط المقبل

من أجل إبراز ترابط الاقتصاديْن الكندي والأميركي

والحث على روابط سياسية وتجارية أكثر قوة، بحسب بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة.

وكان ترودو التقى ترامب منذ أربعة أشهر في البيت الأبيض

وسعى لإقناع الرئيس الأميركي بعدم انسحاب بلاده من اتفاق “نافتا”

بعد وصف ترامب ل”نافتا” بأنّه أسوأ اتفاق تجاري على الإطلاق وقعته واشنطن.

وفي سياق متصل تسعى مجموعة من غرف التجارة في كبريات مدن أميركا الشماليّة

إلى دعم اتفاق نافتا بما يترافق مع إعادة التفاوض بشأنه بين كندا والولايات المتّحدة والمكسيك

وتعقد ثمان من غرف التجارة الكنديّة، وإحدى عشرة غرفة  تجارة أميركيّة اجتماعاً بهذا الشأن في مونتريـال الاثنين القادم.

(غرف التجارة في المدن الكبرى حشدت قواها وتعمل يوميّا مع آلاف المؤسّسات التي تستفيد من اتّفاق التبادل الحرّ نافتا)

هذا ما نقله راديو كندا عن ميشال لوبلان،  رئيس غرفة تجارة مونتريـال

الذي أضاف بأنّ ملايين الوظائف الجيّدة تعتمد على سلاسة شبكات التوريد التي تصل إلى نحو 500 مليون مستهلك شمال أميركا.

من جهتها جان دي سيلفا، رئيسة غرفة تجارة تورونتو، ترى أنّ إعادة التفاوض بشأن اتّفاق التبادل الحرّ

يشكّل فرصة لتحديثه وتكييفه مع العصر الرقمي، وعدّت أنّ نافتا أدّى إلى واحدة من أقوى العلاقات الاقتصاديّة في العالم وينبغي تعزيزه.

ورفض بيل مورنو، وزير المال الكندي، خلال لقائه نظيره المكسيكي انطونيو غونزاليس أنايا

الإجابة عن سؤال حول ما تعتزم كندا القيان به في حال إلغاء الاتّفاق

مؤكداً أنّ الحكومة الكنديّة تعتمد خطّة بنّاءة في التعاطي مع الملفّ بهدف التوصّل إلى اتّفاق مفيد للكنديّين والأميركيّين والمكسيكيّين.