تزداد حرارة السؤال الكندي من وسط البرودة الشديدة متى يأتي الربيع؟!

وهو سؤال أكثر حرارة في مونتريـال التي عانت أكثر من غيرها بسبب ثلوج هذا الشتاء..

ويفرض آذار الجاري وقعه في مونتريـال من خلال ثلوجه التي تسببت مع موجات ثلوج هذا الشتاء

بزيادة نفقات على بلدية المدينة بلغت عشرين مليون دولار مقارنة بما كان متوقعاً، وهي نفقات قابلة للزيادة،

خصوصاً في ضوء العمليات الجديدة لإزالة الثلوج من طرقات المدينة للمرة السابعة هذا الشتاء،

علماً أنّ موازنة إزالة الثلوج سنوياً تبلغ 160مليون دولار.

وتؤكد مصلحة الأرصاد الجوية الكندية بأن درجات الحرارة ستتابع بالانخفاض لتصل ليل الأحد-الاثنين القادم

إلى ست عشرة درجة تحت الصفر مما سيساهم في تشكّل طبقة جليدية على الطرقات والأرصفة لن يحمد عقباها.

وذكر راديو كندا أنّ العواصف الثلجية المتتابعة تسببت بأعباء على بلدية مونتريـال

التي تكفلت بإزالة الثلوج من الطرقات للمرة الخامسة منذ بداية هذا العام.

وكانت الثلوج تساقطت مساء الثلاثاء الماضي وبلغت 17 سنتمترا، فأصبح مجموع الثلوج التي تساقطت في مونتريـال

منذ بدء فصل الشتاء من هذا العام 235 سنتمترا علما أن المعدل هو 190سنتمترا لفصل الشتاء الكندي كله.

وتجاوزت كميات ثلوج مونتريـال هذا الشتاء المعدلات الموسمية،

وبسبب ضخامة كميات الثلوج طلبت بلدية مونتريـال من وزارة البيئية أن تسمح لها باستخدام موقعين إضافيين

في شكل مؤقت كمكّب للثلوج كذلك أشترت البلدية 10 كاسحات ثلوج جديدة بقوة عالية.

إلى ذلك عانت كالغاري من ظروف الطقس أيضاً وأصدرت صباح الخميس الماضي التنبيه الأحمر

لنصف ساعة بسبب انشغال سيّارات الإسعاف بصورة مرتفعة في المدينة

نتيجة ظروف الطقس وما تسببت به من وقوع عدد من حوادث السير..

الجدير ذكره أنّ شرطة كالغاري تلقت إبلاغات عن وقوع  93 حادث سير

بسبب الرؤية السيّئة والرياح القويّة والثلوج.