المهاجر الإخباري:

أبرز ما تمّ وصف سيرك إلواز المونتريالي في عروضه في المملكة العربية السعودية أنّه

(دخل التاريخ السعودي)، كونه صاحب حدث غير مسبوق تمثل بأداء عروضه على المسرح أمام حضور مختلط

مع تعديل في بعض مشاهد العرض حيث تمّ إلغاء كل مشاهد الالتصاق وملامسة المرأة بالرجل..

وذكر راديو كندا الدولي أنّها المرة الأولى التي يوافق فيها السيرك على الاستجابة لمثل هذه الطلبات.

ونقلت صحيفة الرياض بوست عن صحيفة  Journal de Montreal الكندية تأكيد احترام السيرك للمعايير السعودية المحافظة.

وقدم سيرك إلواز ثلاثة عروض في الدمام ويقدّم ثلاثة عروض في الرياض،

وذكر جينوت بينتشود، مؤسس السيرك، أنه تم إجراء بعض التغييرات في العرض من حيث الأزياء

أيضاً وشملت إطالة الأكمام والسراويل وكذلك تم إجراء بعض التغييرات على مقدمي العرض

ومع ذلك (صنعنا أكبر نجاح لنا في السعودية) حسب قوله.

وكان السيرك حصل على موافقة العرض في السعودية قبل أيام قليلة من رأس السنة الميلادية

وقدّمت الفرقة عروضها في الدمام في مسرح يضم  2000 مقعد، أمّا عروض العاصمة الرياض

فهي أمام ما يقرب من 2500 شخص كل مساء.

وأشار بينتشود إلى أسئلة بعض الفنانين في السيرك بشأن ما إذا كان جيد تقديم عروض في السعودية؟

فيقول: (لكنني أعتقد أنه من المهم أن نساعد في تحقيق هدف السعودية في الانفتاح على العالم من خلال الفن والترفيه).