المهاجر الإخباري:

مع تأثر المجتمع الكندي بمأساة فريق الهوكي برونكوس للناشئين

وزيادة التبرعات المالية لأهالي الضحايا والتي بلغت بضعة ملايين من الدولارات

فإنّ التبرع بالأعضاء له بعد آخر جسدته عائلة لوغن بوليه لاعب الهوكي الذي أصيب إصابة خطيرة

ويبقيه الأطباء على قيد الحياة بشكل مصطنع،

إذ وافقت العائلة على التبرع بأعضاء ولدها لإنقاذ حياة مصابين من الفريق.

وذكر راديو كندا أنّ أحد أصدقاء العائلة قال: إنّ السلطات الصحيّة تبقي اللاعب لوغن بولي

على قيد الحياة بصورة مصطنعة بانتظار العثور على متلقّين مناسبين

لاستقبال أعضائه علما أنّه من الممكن أن ينقذ اللاعب بذلك حياة ستّة أشخاص.

وكان لوغن بوليه في عداد 29 لاعبا من فريق برونكوس للهوكي عندما تعرّضت الحافلة

التي كانت تقلّهم لحادثة سير في شمال شرق مقاطعة سسكتشوان،

وتسبّبت الحادثة بمصرع 15 لاعباً وإصابة 13 آخرين بجروح من بينهم ثلاثة في حالة الخطر.

الجدير ذكره أنّ الحادثة وقعت بعد ظهر الجمعة بتوقيت سسكتشوان

وتسبّبت بحالة من الصدمة في كندا، وأقفلت كلّ المدارس في مدينة هامبولت

وضواحيها حدادا على أرواح اللاعبين، وتقدّم فرق من المدرّسين

والمختصّين الدعم النفسي للطلاّب الذين تأثّروا نفسيّا بالمأساة.

وشهدت العديد من المدن الكنديّة سهرات على ضوء الشموع تكريما لضحايا فريق الهوكي

المنكوب وشارك رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو ورئيس حكومة سسكتشوان سكوت مو

مساء الأحد في مراسم تكريم للضحايا نظّمتها حكومة المقاطعة

في استاد الهوكي في مدينة هامبولت وحضرها آلاف الأشخاص.

حادث سير مروع …مقتل 14 شخصاً بتحطم حافلة فريق هوكي